HomePortal*GalleryRegisterLog in
Latest topics
Log in
Username:
Password:
Log in automatically: 
:: I forgot my password

Share | 
 

 سلسله اعلام...واقزام

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
محمودالعسيلى
pre-moderator
pre-moderator
avatar

Male
Number of posts : 105
Location : ارض الله
Job/hobbies : vet
Registration date : 2009-01-11

PostSubject: سلسله اعلام...واقزام   Wed Mar 04, 2009 8:51 am

ادخل وناقش : هل حرر قاسم أمين المرأة فعلا ؟ محرر المراة او كما تشؤون تسميته

القضية الأساسية التي نذر
لها قاسم أمين (1863-1908م) حياته هي قضية المرأة، فقد أراد لها أن تتحرر
من قيودها الماضية وتقتدي بالمرأة الغربية، وقد كان ذلك هو محور آرائه في
كتابيه (تحرير المرأة) و(المرأة الجديدة)، فقد أعلن بلا مواراة أن التمسك
بالماضي هو من الأهواء التي يجب أن ينهض الجميع لمحاربتها، لأنه ميل بجير
إلى التدني والتقهقر، وأنه هو الداء الذي تلزم المبادرة إلى علاجه، وليس
له من دواء إلا معرفة شئون المدنية الغربية، والوقوف على أصولها وفروعها
وآثارها. وهو مؤمن أن الغربيين قد وصلوا إلى درجة رفيعة من الأدب والتربية
مثل ما أنهم متقدمون في العلوم والصنائع.


ومسألة حقوق المرأة
وحريتها عند الغرب ليست في نظره مجرد عادة اجتماعية بل هي مسألة علمية،
والحقيقة أنهم درسوها -كما يقول - درسًا تامًّا كغيرها من المسائل
الاجتماعية، إذ يصعب على العقل أن يظن أن علماءهم الذين يجهدون أنفسهم في
اكتشاف أسرار الطبيعة يغفلون عن هذه المسألة أو يهملونها، وهذا هو السبب
الذي جعله يضرب الأمثال بالأوروبيين ويشيد بتقليدهم، وحمله على أن يستلفت
الأنظار إلى المرأة الأوروبية؛ لأن المدينة الإسلامية (ولا يقول الدين
الإسلامي) أخطأت في فهم طبيعة المرأة وتقدير شأنها


وهذا الإيمان العميق عند قاسم أمين
بحضارة الغرب وقيمها وآدابها ليس أمرًا مستغربًا ولا مثيرًا للدهشة، بل هو
الثمرة الطبيعية لثقافته الغربية البحتة، ودراساته في فرنسا، ولكن الأمر
الذي يستلفت النظر هو أنه دعا المرأة المسلمة لأن تقلد المرأة الغربية في
كل شؤون حياتها، وحبَّذ لها أن إسلامها ودينها لا يعارض هذا التقليد. ومع
أنه يعترف بقلة بضاعته في الثقافة الإسلامية، وأنه قليل الإطلاع على ما
كتبه المسلمون، قصير الباع في علومهم([3])، ومع أنه يقول عن نفسه: «لست
أحب الخوض في حديث عن الدين لأسباب تتعلق بطبيعتي الخاصة، وبحرصي على
مراعاة اللياقة العامة».([4])، وكلنا يفهم مغزى هذا الاعتراف، إلا أنه مع
ذلك ناقش أمهات المسائل الدينية الخاصة بالمرأة من الحجاب والطلاق وتعدد
الزوجات وتعليم المرأة وعملها، وكانت المهمة الصعبة أمامه هي أن يوفق بين
الآراء الغربية وبين الشرع


وقد فعل ذلك ببساطة تثير العجب باستخدام مبدأين مفضلين لدى العصرانيين:

المبدأ الأول: أنه يرى أن أحكام الشرع في هذه المسائل
ليست أحكامًا ثابتة، بل هي أحكام متغيرة مع الزمان والمكان، ويشرح ذلك في
هذه العبارة:




« الشريعة الإسلامية إنما هي كليات وحدود عامة، ولو كانت تعرضت إلى
تقرير جزئيات الأحكام لَمَا حُقَّ لها أن تكون شرعًا يمكن أن يجد فيه كل
زمان وكل أمة ما يوافق مصالحهما» ثم يقول: «فالأحكام المبنية على ما يجري
من العوائد والمعاملات فهي قابلة للتغيير على حسب الأحوال والأزمان، فتبين
لنا من ذلك أن لنا في مأكلنا ومشربنا وجميع شؤون حياتنا العمومية
والخصوصية في أن نتخير ما يليق بنا، ويتفق مع مصالحنا بشرط ألا نخرج عن
تلك الحدود العامة».([5])


واستنادًا على هذا المبدأ الواسع الفضفاض يرى أن الإسلام يمكن أن يتلاءم
ببساطة مع كل التطورات([6])، ويقول: «مع أنه من المهم أن نلتفت إلى التمدن
الإسلامي القديم، ونرجع إليه، ونقف على ظواهره وخفاياه لأنه يحتوي على
كثير من أصول حالتنا الحاضرة، ولكن من الخطأ أن ننسخ منه صورة ونحتذي مثال
ما كان فيه سواء بسواء؛ لأن كثيرًا من ظواهر هذا التمدين لا يمكن أن يدخل
في نظام معيشتنا الحالية».([7])

والمبدأ الثاني الذي يستخدمه قاسم أمين هو «أن أقوال النبي([8]) لا تشكل
كلها جزءًا من الدين، فمن الطبيعي أن نُنَحِّيَ من هذه الأقوال تلك
المحادثات الأليفة والنصائح الخلقية والحكم الفلسفية التي لا تشكل
التزامات وواجبات دينية، كما يجب أن ننحي أيضًا كل ما لا علاقة له بالفقه
والتشريع، وتبقى بعد ذلك الأحاديث القليلة التي تفسر أو تكمل التوجيهات
التي يتضمنها القرآن الكريم، بعد تحقق جاد من روايتها، أو بملاحظة
مطابقتها مع نص القرآن أو روحه.([9])

وتحت مظلة هذين المبدأين دعا المرأة إلى ترك
الحجاب؛ «لأن الكل متفقون على أن حجاب النساء هو سبب انحطاط الشرق، وأن
عدم الحجاب هو السر في تقدم الغرب».([10]) ودعا إلى الاختلاط؛ (لأن نساء
العرب ونساء القرى المصرية مع اختلاطهن بالرجال على ما يشبه الاختلاط في
أوروبا تقريبًا أقل ميلاً للفساد من ساكنات المدن اللائي لا يمنعهن الحجاب
عن مطاوعة الشهوات والانغماس في المفاسد، وهذا مما يحمل على الاعتقاد بأن
المرأة التي تخالط الرجال تكون أبعد عن الأفكار السيئة عن المرأة
المحجوبة».([11]) ودعا إلى تعليم وعمل المرأة المسلمة تمامًا مثل الغربية،
وشجعها على تعليم الموسيقى والرسم والتصوير، وعاب على « مَنْ يعدها من
الملاهي التي تنافي الحشمة والوقار» وتحسر «أنه ترتب على هذا الوهم الفاسد
انحطاط درجة هذه الفنون في بلادنا إلى حد يأسف عليه كل من عرف ما لها من
الفائدة في ترقية أحوال الأمم».([12])



وفي مسألة الطلاق دعا إلى تقييد الطلاق بسلسلة من
الإجراءات، واقترح أن يعتبر الطلاق غير صحيح إلا إذا وقع أمام
القاضي([13]). وتعدد الزوجات في نظره «.. احتقار شديد للمرأة، وأنه ليجمل
برجال هذا العصر أن يقلعوا عن هذه العادة من أنفسهم، ولا أظن أن أحدًا من
أهل المستقبل يأسف على تركها ».([14])




هذه بعض (أبواب الإصلاح) التي طرقها قاسم أمين باسم الشرع والدين، ونحن
الآن بعد قرابة القرن من صدور كتابيه ([15]) يمكننا بالنظر في أحوال
المرأة المصرية وأوضاعها الراهنة، أن نتبين ونلمس كيف كانت دعوته
(إصلاحًا) لعقول النساء للإلقاء بأنفسهن طائعات في طوفان الحضارة الغربية.



( المرجع : مفهوم تجديد الدين ، بسطامي محمد سعيد ، ص 142-147).

_________________
منذ ولدت وانت تفخر بالاسلام ....فمتى سيفخر الاسلام؟


أهل السنة وإن قعدت بهم أعمالهم قامت بهم عقيدتهم..... وأهل البدعة وإن قامت بهم أعمالهم قعدت بهم عقيدتهم


Back to top Go down
View user profile
 
سلسله اعلام...واقزام
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
 :: المنتدي العام :: قسم الحوارات الجاده-
Jump to: