HomePortal*GalleryRegisterLog in
Latest topics
Log in
Username:
Password:
Log in automatically: 
:: I forgot my password

Share | 
 

 حديث ( إختلاف أمتى رحمة ) لا أصل له

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
محمودالعسيلى
pre-moderator
pre-moderator
avatar

Male
Number of posts : 105
Location : ارض الله
Job/hobbies : vet
Registration date : 2009-01-11

PostSubject: حديث ( إختلاف أمتى رحمة ) لا أصل له   Sun Jan 11, 2009 10:03 pm

بسم الله والحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله

انتشر هذا الحديث
( إختلاف أمتى رحمة )
على السن الكثير من الناس بل وبعض الدعاة

فكان لزاما علي ان انقل توضيح العلماء فيه , جعلنا الله واياكم من المدافعين عن سنة رسول الله
صلى الله عليه وسلم

( إختلاف أمتى رحمة )

قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 141 ) :
لا أصل له .


و نقل المناوي عن السبكي أنه قال :
و ليس بمعروف عند المحدثين ، و لم أقف له على سند صحيح و لا ضعيف و لا موضوع .

و أقره الشيخ زكريا الأنصاري في تعليقه على " تفسير البيضاوي " ( ق 92 / 2 ) .

ثم إن معنى هذا الحديث مستنكر عند المحققين من العلماء ،
فقال العلامة ابن حزم في " الإحكام في أصول الأحكام " ( 5 / 64 ) بعد أن أشار إلى أنه ليس بحديث :
و هذا من أفسد قول يكون ، لأنه لو كان الاختلاف رحمة لكان الاتفاق سخطا ، و هذا ما لا يقوله مسلم ، لأنه ليس إلا اتفاق أو اختلاف ، و ليس إلا رحمة أو سخط .
و قال في مكان آخر : باطل مكذوب ، كما سيأتي في كلامه المذكور عند الحديث.

أثر سىء فى ذهن الناس

و إن من آثار هذا الحديث السيئة أن كثيرا من المسلمين يقرون بسببه الاختلاف الشديد الواقع بين المذاهب الأربعة ، و لا يحاولون أبدا الرجوع بها إلى الكتاب و السنة الصحيحة ، كما أمرهم بذلك أئمتهم رضي الله عنهم ، بل إن أولئك ليرون مذاهب هؤلاء الأئمة رضي الله عنهم إنما هي كشرائع متعددة !

يقولون هذا مع علمهم بما بينها من اختلاف و تعارض لا يمكن التوفيق بينها إلا برد بعضها المخالف
للدليل ، و قبول البعض الآخر الموافق له ، و هذا ما لا يفعلون !

و بذلك فقد نسبوا إلى الشريعة التناقض !

و هو وحده دليل على أنه ليس من الله عز وجل لو كانوا يتأملون قوله تعالى في حق القرآن : *( و لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا )

فالآية صريحة في أن الاختلاف ليس من الله ، فكيف يصح إذن جعله شريعة متبعة ، و رحمة منزلة ؟ .

و بسبب هذا الحديث و نحوه ظل أكثر المسلمين بعد الأئمة الأربعة إلى اليوم مختلفين في كثير من المسائل الاعتقادية و العملية ،
و لو أنهم كانوا يرون أن الخلاف شر كما قال ابن مسعود و غيره رضي الله عنهم و دلت علي ذمه الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية الكثيرة ، لسعوا إلى الاتفاق ، و لأمكنهم ذلك في أكثر هذه المسائل بما نصب الله تعالى عليها من الأدلة التي يعرف بها الصواب من الخطأ ، و الحق من الباطل ، ثم عذر بعضهم بعضا فيما قد يختلفون فيه ،

و جملة القول أن الاختلاف مذموم في الشريعة ، فالواجب محاولة التخلص منه ما أمكن ، لأنه من أسباب ضعف الأمة كما قال تعالى و لا تنازعوا فتفشلوا و تذهب
ريحكم ) ،
أما الرضا به و تسميته رحمة فخلاف الآيات الكريمة المصرحة بذمه ، و لا مستند له إلا هذا الحديث الذي لا أصل له عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
واذا اختلف العلماء فالرجوع الى الاجماع فان الأمة بفضل الله لا تجتمع على خطأ.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين[center]
Back to top Go down
View user profile
 
حديث ( إختلاف أمتى رحمة ) لا أصل له
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
 :: حياتنا الاسلاميه :: الحديث الشريف-
Jump to: